جانب من المباراة
قاد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة للفوز على ديبورتيفو ألافيس بهدفين نظيفين في الجولة الثانية من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ورغم أن ميسي أهدار ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، فإنه تدارك الوضع بهدفين في الدقيقتين 55 و66 منحا البارسا فوزه الثاني في الدوري ليرتفع رصيده إلى ست نقاط.

هيمن برشلونة على مجريات الشوط الأول إجمالا ولكن دون أن ينجح في ترجمة هذه السيطرة لأهداف، بينما كانت الهجمات المرتدة لألافيس خطيرة للغاية على مرمى البارسا، الذي بدا أفضل حالا في الشوط الثاني.

بدأ برشلونة الشوط الأول بضغط كبير ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى ألافيس الذي ظهر في الكرة الأولى من خلال ركلة حرة خطيرة على الجانب الأيسر أبعدها الحارس مارك أندريه تير شتيجن في الوقت الذي احتسب فيه الحكم مخالفة لصالح البارسا.

على عكس سير المباراة كاد ألافيس أن يسجل الهدف الأول من هجمة مرتدة قادها ألفونسو بيدراسا بانطلاقة قوية من الجانب الأيسر ليلعب كرة عرضية أرضية لروبن سوبرينو الذي سدد الكرة بجوار القائم في الوقت الذي احتسب فيه الحكم تسللا على الأخير في الدقيقة 13.

استمرت الهيمنة الكتالونية وكاد أندريس إنبيستا أن يدرك الهدف الأول بعد تسديدة من خارج المنطقة في الدقيقة 16 قبل أن ينطلق الأرجنتيني ليونيل ميسي، أنشط لاعبي الهجوم، في هجمة عنترية داخل منطقة الجزاء مراوغا العديد من المدافعين قبل أن يلعب كرة عرضية أبعدها الدفاع في الدقيقة 26.

وعادت الخطورة لأصحاب الأرض من هجمة مرتدة أخرى بدأت بخطأ من المدافع جيرارد بيكيه أمام سوبرينو الذي انطلق لينفرد بتير شتيجن الذي تصدى لها ببراعة في الدقيقة 31.

واقترب البارسا بشدة من إدراك الهدف الأول بعدما حصل بيكيه على ركلة جزاء بعدما تعرض لمخالفة من رودريجو الي أثناء محاولة لعب مقصية خلفية ولكن باتشيكو تصدى لركلة الجزاء التي سددها ميسي في الدقيقة 40.

استهل ألافيس الشوط الثاني أيضا بهجمة مرتدة سريعة قادها ايبا جوميز من الجانب الأيسر ليلعب كرة عرضية أرضية لم يتمكن مانو جارسيا من اللحاق بها في الدقيقة 47 قبل أن يرد ميسي بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء تسير بجوار القائم.

وبعد محاولات غابت عنها الخطورة نجح ميسي في تسجيل الهدف الأول للبارسا بعدما حصل على تمريرة من جوردي ألبا داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة اصطدمت بأليكس مدافع ألافيس قبل أن تهز الشباك في الدقيقة 55.

بعد الهدف استمرت وتيرة المباراة بطيئة نسبيا إلى أن أطلق ألبا تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لكنها كانت مرتفعة للغاية في الدقيقة 63.

وعاقب ميسي ألافيس على هفوة دفاعية بعدما قطع البديل باكو ألكاسير الكرة من أليكس لتصل إلى "البرغوث" داخل منطقة الجزاء ليسددها في المرمى في الدقيقة 66، قبل أن يسدد كرة قوية اصطدمت بالعارضة.

وبخلاف مشاركة باولينيو للمرة الأولى مع البارسا، عندما نزل بديلا لإنييستا، فإن الدقائق التالية لم تشهد أي جديد سواء على مستوى الفرص الخطيرة، باستثناء محاولة بيكيه داخل منطقة الجزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع لكنها انتهت بين أقدام المدافعين.