موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - شاهد كيف اصطادوا أفعى أرعبت زوجين بالحمام!
شاهد كيف اصطادوا أفعى أرعبت زوجين بالحمام!
موقع المرصد - السبت   تاريخ الخبر :2017-08-05    ساعة النشر :01:04


على مدار 20 يوماً، عاشت عائلة زوجين دراما حقيقية، دارت فصولها في حمام الشقة التي تسكنها العائلة في مدينة رام الله.

واللحظات الأكثر رعباً، كانت عندما أراد أحد الأطفال استخدام المرحاض، وإذا بأفعى طويلة تتلوى تحته.

وقالت، عبير إسماعيل، وهي صحافية، لـ"العربية.نت": "لحسن الحظ أني تواجدت مع ابني في تلك اللحظة في الحمام، ناداني ابني وعندما أزحته عن المرحاض، وإذا بأفعى طويلة تتلوى أسفله، وبدأت بالصراخ، وأغلقت الباب وهربت من المكان.

أما رب الأسرة، الصحافي بلال غيث، فأوضح أنه حاول "جاهداً إخراج الأفعى من المرحاض، دون جدوى، حتى نصحني أحد الخبراء باستخدام سم فتاك لقتلها، وقد قمت بذلك، حيث سكبت السم في فوهة المرحاض، ثم سكبت الصودا الحارقة، وأيضا المياه المغلية وراقبت لأيام، حتى اختفت الأفعى تماماً".

المفاجأة الصادمة للأسرة كانت عندما ظهرت الأفعى مرة أخرى من ذات المرحاض بعد أسبوع، ما تسبب بحالة من الهلع والخوف. وذكرت عبير إسماعيل أنه "طوال ثلاث ليالٍ، لم أستطع النوم بتاتاً، لا يمكن للأم أن تنام وهي تعلم أن أفعى تتواجد معها في المنزل".

لكن خبير الأفاعي المشهور محلياً، جمال العمواسي، الذي تمكن أخيراً من اصطياد الأفعى، قال إنها من النوع "البقلاوي"، وهي أفعى غير سامة، وتحب التواجد في المنازل والأماكن المأهولة، وعادة ما تهاجم عصافير الزينة، ويعتقد العمواسي أن الأفعى تسللت إلى المنزل من الخارج.

صور الافعى في المرحاض والفيديو الذي سجله العمواسي أثناء إخراجها، أثار موجة من الخوف في مدينة رام الله، ممزوجة ببعض السخرية، فالبعض علق أنه لا يستطيع الذهاب إلى المرحاض الآن خشية خروج أفعى من تحته، وآخرون اعترفوا أنهم أصبحوا يقومون بعمليات كشف دورية على الحمامات في المنزل، فيما حمل البعض بلدية رام الله المسؤولية في أخذ الاحتياطات اللازمة لمكافحة انتشار الأفاعي بين الأحياء السكنية، وخصوصاً في فصل الصيف ومع ارتفاع درجات الحرارة كثيراً.




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)