موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - كيف علق المعلق الرياضي حفيظ دراجي على أزمة قطر؟
كيف علق المعلق الرياضي حفيظ دراجي على أزمة قطر؟
موقع المرصد - الجمعة   تاريخ الخبر :2017-06-16    ساعة النشر :00:21


كيف علق المعلق الرياضي حفيظ دراجي على أزمة قطر؟  

1

 لندن ـ “القدس العربي”: في آخر تعليق له على الأزمة الخليجية والقرار الذي قادته السعودية والإمارات بقطع العلاقات مع قطر، كتب المعلق الرياضي في قنوات “بي ان سبورتس″ القطرية، الجزائري حفيظ دراجي، على صفحته الخاصة على “فيسبوك”، و تحت عنوان “عندما يقرر الخصم والحكم!”  كتب أنه “بعدما كانت صديقة وشقيقة وجارة عزيزة، فجأة بين ليلة وضحاها تحولت قطر إلى دولة “داعمة للإرهاب”، والمفروض أننا نصدق ونهلل ونقاطعها ونحاصرها!”.

وأضاف: “شخصيا سأصدق وأقاطع بدوري لو تتقدم الدول المقاطعة بشكوى لهيئة الأمم المتحدة مدعمة بالأدلة. ما يقود الهيئة الأممية إلى فرض عقوبات دولية على قطر. إن اقتنعت بذلك..أما أن نكون الخصم والحكم ونقرر فجأة من هو الإرهابي ومن هو المسالم فهذ أمر لا يقبله العقل ولا الأعراف والقوانين الدولية..  وأما وأن تصل المقاطعة إلى درجة الحصار على بلد كان يوصف بالجار الصغير فهذا أيضا من عجائب هذا الزمن”.

2

وكان المعلق الرياضي المعروف، المقيم في الدوحة، علق باستفاضة حول أزمة قطه العلاقات مع قطر، سواءً على صفحته الشخصية على “فيسبوك”، أو على صفحته العامة، التي تجاوز عدد متابعيها الـ 5 ملايين متابع.

وفي أول تعليق له كتب تحت عنوان “أفسدوا علينا نكهة الشهر الفضيل!!” أن “تاريخ البشرية حافل بالنزاعات السياسية وحتى العسكرية بين حكام وأمم وشعوب، وهو أمر عادي وطبيعي لما تتعارض المصالح وتختلف وجهات النظر، لكن الأمر يقتضي التزام الساسة والإعلاميين بالقيم والأخلاق خاصة وأن كل النزاعات انتهت بجلوس الفرقاء إلى طاولة المفاوضات”.

وأضاف: “مهما كانت الأسباب والتداعيات فإن الأزمة الخليجية أفسدت علينا نكهة الشهر الفضيل، وستترك جراحا عميقة في النفوس والعقول بسبب ممارسات وتصريحات بعض الساسة والإعلاميين وحتى رجال الدين الذين ألبسوا الحق بالباطل في وقت كان عليهم أن يتحلوا بكثير من الحكمة”.

6

وفي تعليق آخر طرح تساؤلات من بينها: “لماذا قطر بالذات؟ ولماذا الآن؟ وعلى من سيأتي الدور لاحقا؟ لماذا الحصار بكل هذا الإصرار على شعب وبلد جار؟ لماذا هذا الرفض لكل سبل المصالحة التي سعت إليها الكويت؟”…ما الذي طرأ على سياسة قطر مؤخرا وأدى الى إعلان الحرب عليها فجأة ودون مقدمات؟ هل كانت زيارة ترامب للمنطقة وراء الحصار؟ وهل هي مقدمة لحرب طويلة لتصفية القضية الفلسطينية وتصفية حسابات قديمة؟”.

4

وفي رده على ما جاء في أحد المواقع الجزائرية كتب دراجي “كلام لابد منه”: “السعوديون يغادرون الجزيرة و”بي ان سبورتس″ ويلقنون الجزائريين درسا في الوطنية! هذا الكلام قرأته في أحد المواقع الالكترونية التي راحت تتهكم على الجزائريين الذين ينتمون لمختلف المؤسسات الإعلامية القطرية، كاتب المقال اعتبر ما فعله الأخرون مثالا يجب الاقتداء به من طرف الجزائريين!”.

وأضاف: “منذ متى كان السعوديون أو غيرهم مثالا نقتدي به في التعامل مع الأحداث؟ ومتى وأين اتخذت الجزائر موقفا معاديا لقطر أو غير قطر؟ …الجزائر بمتاعبها وهمومها كانت دائما صاحبة مواقف مشرفة، ولم تنزل عبر التاريخ إلى مستوى يفرض على أبنائها في الداخل والخارج اتخاذ مواقف صبيانية متهورة تسيئ إليهم أو تسيئ إلى تلك المبادئ التي كبرنا عليها..الجزائر بكل همومها لم يسبق لها وان حاصرت شعبا او بلدا صديقا وشقيقا، ولم يسبق لها وان حرضت أبنائها على الشر”.

واستطرد: “ليعلم صاحب المقال ومن وراءه بأن الجزائريين ولدتهم أمهاتهم أحرارا، يتصرفون بقناعة وحرية ومسؤولية دون إيعاز من أي طرف كان، وليعلم بأن العاملين في مختلف المؤسسات الإعلامية القطرية يحضون بكامل الاحترام والتقدير ولا يستجيبون إلا لنداء الضمير والوطن، ولن يتخلوا عن مواقعهم في مثل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها البلد الذي نعيش فيه فهذا الأمر بعيد عن شيمنا”.

3

 -



تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)