موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - لأنهم طالبوا بأجرتهم: إصابة عمال فلسطينيين في شجار مع سمسار عمل في اسرائيل
لأنهم طالبوا بأجرتهم: إصابة عمال فلسطينيين في شجار مع سمسار عمل في اسرائيل
موقع المرصد - الجمعة   تاريخ الخبر :2017-05-19    ساعة النشر :12:29


من مصدر في اتحاد النقابات الفلسطيني ان عددًا من العمال الفلسطينيين من محافظتي طولكرم وجنين، أصيبوا بجروح متفاوتة وصفت جروح أحدهم بالحرجة، إثر شجار حدث بين مشغل عربي من الداخل وعامل من مخيم نور شمس شرق طولكرم.

وذكر شهود عيان من العمال الذين تواجدوا في مكان الحادث ، أن الشجار وقع في الساحة خلف معبر الطيبة غرب طولكرم بين المشغل والعامل جمال دبور من مخيم نور شمس، بعد رفض المشغل العربي دفع مستحقات العامل المالية، فقام على إثرها المشغل بضرب العامل بقوة، مما أثار غضب مئات العمال الذين هرعوا لإنقاذ زميلهم من أيدي المشغل، حيث أصيب العامل بجروح متوسطة، إلى جانب عدد من العمال.

وأضافوا أن المشغل حاول الهرب بسيارته، ودهس عدد من العمال مما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح مختلفة أحدهم خطيرة في ساقه، عرف منهم: باسم أحمد علي سليط من باقة الشرقية شمال طولكرم، ورايق عزت قعدان زقزوق من الجديدة في جنين، وقد نقلوا إلى مستشفيات إسرائيلية.

وأشاروا إلى أنه هرعت إلى المكان قوات كبيرة من جنود الاحتلال والشرطة الإسرائيلية وقامت بإغلاق المعبر لمدة ساعتين.

وحسب ما افاد النقابي جهاد عقل الذي كان على اتصال مباشر مع قيادة اتحاد النقابات الفلسطينية فإن ما رواه العمال في المكان يفيد ان العامل دبور كان يعمل في القصارة منذ أسبوع ولم يحصل على أجرته، وطلب منه المشغل أن يعمل أسبوعا آخر رافضا إعطاءه أجرة الأسبوع الماضي، فحدثت مشادة كلامية بينهما أفضت إلى اعتداء المشغل على العامل بآلة حادة (مفك)، قام على أثرها العمال باعتراض المشغل والدفاع عن زميلهم، مشيرا إلى أن المشغل لم يكتف بضرب العامل، بل أحضر عددا من السيارات تقل مجموعة من الأشخاص واعتدوا على العمال بوحشية.واراد العمال إحراق سيارتين احداهما للمشغل الذي حاول الهرب ودهسهم، مما تسبب في إصابة عامل إصابة خطيرة في رجله وعامل آخر في يده، وإصابات أخرى متوسطة.

كما أن اتحاد النقابات الفلسطينية يرى ان إدارة المعبر تعاملت مع الموضوع "بشكل سلبي من خلال تعمدها في تأخير طلب الإسعاف مدة 45 دقيقة أو حتى تقديم الإسعافات للعمال المصابين، وهو ما يعتبر جريمة خطيرة بحق هؤلاء العمال الباحثين عن رزقهم وسط المخاطر".حيث أن العمال الفلسطينيين سواء من يحملون التصاريح أو لا يحملونها، "يقعون ضحايا النصب من قبل المشغلين سواء كانوا عربًا أو إسرائيليين الذين يمارسون عليهم الاحتيال لنهب حقوقهم"، مشددا على ضرورة رفع قضايا ضد إدارة المعبر أولا التي لا تقدم أي مساعدة للعمال المصابين في الوقت المناسب ولم تقدم لهم أي إسعافات ومحاولة الاتصال بسيارات الإسعاف الفلسطينية حيث رفض العمال إرسال المصابين الى الجانب الفلسطيني وأصروا على إرسال المصابين الى الجانب الإسرائيلي .




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)