فرحة لاعبي يوفنتوس
قاد الأرجنتيني جونزالو هيجواين، يوفنتوس للفوز على مضيفه موناكو (2-0)، اليوم الأربعاء، على ملعب "لويس الثاني"، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

سجل هيجواين، هدفي يوفنتوس في الدقيقتين (29، 59) ليقترب السيدة العجوز، بقوة من التأهل إلى المباراة النهائية، قبل مباراة الإياب، على ملعبه الثلاثاء المقبل، في تورينو.
 
 

تبادل الفريقان، الهجمات مع بداية اللقاء، خاصة مع تحركات ديبالا نجم يوفنتوس، وتسديدة طائشة من ماركيزيو ثم فرصة ورد موناكو بضربة رأس أبعدها الحارس بوفون.

سيطر يوفنتوس، على وسط الملعب ببراعة من خلال تحركات ماركيزيو، ونال بونوتشي، البطاقة الصفراء.

ووجَّه ديبالا، تسديدة أخرى قبل أن ينجح هيجواين، في تسجيل هدف التقدم بالدقيقة 29 من انطلاقة سريعة قادها داني ألفيس بالتعاون مع ماركيزيو، لتصل للنجم الأرجنتيني، الذي سدد ببراعة في الشباك الفرنسية.



وحاول موناكو، استعادة توازنه، بتمريرات طولية في الخط الأمامي، لكن دفاع اليوفي لعب دور البطولة بإغلاق المساحات، ووجه ديبالا، تسديدة أخرى تصدى لها الحارس لينتهي الشوط، بتقدم يوفنتوس.

لم يختلف الحال كثيرًا بالشوط الثاني، حاول موناكو، العودة للمباراة بكل قوة مع تحركات من جانب مبابي وتسديدة أبعدها بوفون الذي تصدى أيضاً لتصويبة باكايوكو، وفرض الفريق الإيطالي تماسكًا، وصلابة دفاعية كبيرة في منطقة الجزاء لتبتعد الخطورة عن مرمى بوفون.

ونال ماركيزيو، البطاقة الصفراء بعد دقائق من اختراقه دفاع موناكو، بكرة سريعة من الجبهة اليمنى، وأبعد الحارس سوباسيتش، فرصتين قريبتين للفريق الإيطالي.

وواصل ديبالا، مسلسل تألقه، وأهدى تمريرة إلى ألفيس الذي أرسل كرة عرضية متقنة من الجانب الأيمن، ليهز هيجواين، الشباك ببراعة في الدقيقة (59)، ويحرز الهدف الثاني.



الهدف الثاني، كان بمثابة صدمة لموناكو وجماهيره، التي كانت تطمع في العودة للمباراة، لكن التفوق التكتيكي كان واضحًا لليوفي الذي أضاع كرة أخرى أبعدها نبيل درار.

وأشرك جارديم، مدرب موناكو، تغييرين في الدقيقتين (66، 67) بنزول جيرمان، وموتينهو، بدلاً من ليمار وباكايوكو لتنشيط الهجوم.

ضاعت محاولة قريبة من يوفنتوس بتمريرة ألفيس المتقنة، ونال كيليني البطاقة الصفراء للخشونة، وفرض موناكو ضغطًا هجوميًا من أجل تسجيل هدف يعيده للمباراة من جديد مع تسديدة بعيدة من موتينهو.

أجرى يوفنتوس، تغييرًا بخروج هيجواين ونزول كوادرادو في الدقيقة 77، وسيطر الهدوء على مجريات الأمور مع كرة عرضية كاد كيليني أن يخطئ في إبعادها، لكن بلا خطورة.



وأشرك يوفنتوس ثاني تغييراته في الدقيقة 81 بنزول رينكون بدلاً من ماركيزيو وألقى موناكو باللاعب المالي المامي توريه بدلاً من برناردو سيلفا لتنشيط الهجوم.

محاولات موناكو، بدت يائسة على مرمى يوفنتوس، وأشرك أليجري مدرب الفريق الإيطالي، آخر تغييراته بنزول ليمينا بدلاً من بيانيتش بالدقيقة (88)، وأبعد الحارس بوفون، ضربة رأس خطيرة من جانب جيرمان ليحرم موناكو من التهديف.