موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - صحيفة روسية: تركيا خدعت روسيا من جديد وصراع بين الزعيمين
صحيفة روسية: تركيا خدعت روسيا من جديد وصراع بين الزعيمين
موقع المرصد - الثلاثاء   تاريخ الخبر :2017-03-28    ساعة النشر :16:17


قالت صحيفة "مسكوفسكي كمسموليتس" الروسية إن تركيا خدعت حليفها الروسي بسبب مساندته للأكراد السوريين مرجحة مزيدا من التدهور في العلاقات.

وقال الصحيفة بحسب ما نشر موقع "روسيا اليوم" إن روسيا وتركيا تقفان الآن على عتبة الشجار، بعد التوبيخ العلني الذي أعدته الخارجية التركية للقائم بالأعمال الروسي في أنقرة، بعد مقتل جندي تركي برصاص قناص كردي.

وقالت الصحيفة إن الإعلان بأن العلاقات بين البلدين دخلت مرحلة التطور متعدد الأوجه في مطلع آذار/مارس الجاري، "لم تكن سوى تعبيرا عن قدرة الرئيسين بوتين وأردوغان في الحفاظ على الهدوء وبرودة الأعصاب. وواقعيا، لم تنته المحادثات بذلك المستوى من النجاح الذي عكساه أمام عدسات الصحفيين، وأن الخلاف احتدم من جديد بين رئيسي الدولتين، ولكن هذه المرة بسبب –الكرد السوريين".

و"كشفت وسائل الإعلام التركية أن أردوغان طلب من بوتين التخلي عن مساعدة الكرد، الذين يقاتلون إلى جانب بشار الأسد. والذين سيكافؤون بإنشاء الحكم الذاتي في الشمال السوري. بيد أن الرئيس الروسي رفض طلب أردوغان كما كتبت الصحف التركية"، بحسب الصحيفة.

وتابعت: "ومما يشير إلى الخلافات بين الحكومتين، ما أصبح معلوما بأن ممثلي التشكيلات العسكرية الكردية قد وقعوا اتفاقا مع المتخصصين الروس من أجل تدريب قواتهم على المهارات الحديثة للحرب".

اقرأ أيضا: بعد أمريكا.. روسيا تستثمر في المقاتلين الأكراد "عسكريا"

وقيمت أنقره تصريحات بعض الساسة الروس، وتصرفات الجيش الروسي في الشمال السوري "كطعنة في الظهر التركي". حيث تعتبر السلطات التركية الكرد عدوها الرئيس، لا سيما أن عملية "درع الفرات" التركية في سوريا، ومنذ البداية لم تكن موجهة فقط ضد تنظيم "داعش" كما أعلن عن ذلك القادة الأتراك مرارا، بحسب ما جاء في المقال.

وعن رد الفعل التركي، قالت إنه كان سريعا: "ففي 23/03/2017 استدعت الخارجية التركية القائم بأعمال السفارة الروسية في أنقره سيرغي بانوف، وطلبت الخارجية التركية من بانوف إغلاق مكتب "الاتحاد الديمقراطي" في موسكو، هذا على الرغم من أن الجانب الروسي لم يؤكد حقيقة وجود مثل هذا المكتب".

وتابعت: "لم يقتصر التوتر على الخط الدبلوماسي بمفرده ليعكس عدم رضا الموقف التركي. إذ أن أردوغان في زيارته الأخيرة لموسكو، ولم يغادر بعد الكرملين، كما لم يضع الصحفيون النقاط على الحروف في مقالاتهم التي تشيد بعهد جديد في العلاقات الروسية –التركية، حين ألغت تركيا خدمة العبّارات بين موانئ القرم والموانئ التركية. كما أعلنت أنقرة يوم 18/03/2017 أنها لن تعترف أبدا بأن القرم روسي، والذي ضَم إليها نتيجة خرق فاقع لكافة المعايير القانونية الدولية القائمة، وأنها ستواصل دعم (الترك- التتار) من سكان شبه جزيرة القرم".

وفي أستانا "حدثت قصة أخرى مسيئة لروسيا، فعلها أردوغان. حيث انتظر المشاركون في الجولة الثالثة من المفاوضات بشأن التسوية السورية، بفارغ الصبر عدة أيام حضور ممثلي المعارضة السورية المسلحة الذين ضمنتهم أنقرة، حضورهم في جولات المفاوضات السابقة، ولكن من دون فائدة. وأنقرة هنا لم تعطل فقط عملية التفاوض الحالية، بل في واقع الأمر شطبت مبادرات الرئيس بوتين، الذي توقع بجدية أن أستانا يمكن أن تصبح بديلا حقيقيا لجنيف". 

وأخيرا، "فضيحة الحبوب حيث أعلنت تركيا فجأة رفضها شراء الحبوب من روسيا وعلى الرغم من أن المسؤولين الروس قد أعلنوا سابقا أن روسيا ستجد بديلا لتركيا، ولكن يبدو أن هذا لن يكون سهلا على عتبة بدء موسم جديد".




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)