موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - في بيتنا \\\"مراهق\\\"!
في بيتنا "مراهق"!
موقع المرصد - الجمعة   تاريخ الخبر :2017-03-03    ساعة النشر :14:44


يمر الأطفال بأدق مرحلة في حياتهم فهي مرحلة ما بعد الطفولة وقبل الشباب، لذلك تتحسس الامهات من هذه المرحلة، ويبدأن بالحيرة في كيفية التعامل مع الطفل المراهق.
 
وبحسب "سيدتي نت" فإن هناك عدة مراحل تمر بها المراهقة
- مرحلة المراهقة تبدأ من 12- 20 سنة، وتعد من أشد المراحل خطورة في عمر الشباب؛ ينتقل خلالها الابن من الطفولة إلى مرحلة الرشد، وبالحب والحنان والحزم الواعي تطبقين المثل: «إن كبر ابنك خاويه».

- المراهقة تغيير بخصائص الجسم، تُصيب الابن بالفخر إن اندمج معها، وبالعزلة إن رفضها، وأساء معاملته الأهل، وهى نمو انفعالي يصل به إلى حد التهور مع رغبة في الاستقلال والإحساس بالحب من الآخر. وعلى الآباء عدم نقد الابن أمام الغير، ومساندته اجتماعيًّا، وإشعاره بأنه محبوب.

- المراهق عصبي، عنيد، متمرد نتيجة للنشاط والتغير الهرموني، مما يؤثر على توازنه السلوكي، وعلى الآباء استيعاب أنهم ليسوا المقصودين في عملية الرفض.

- المراهق أناني، مندفع، يشعر وكأنه محط أنظار الجميع، مما يوقعه تحت ضغط نفسي كبير. وعلى الآباء ألا يروا هذه الأنانية نوعًا من عدم الاحترام، ومن المفيد هنا إغراء الابن بالاشتراك في نشاط رياضي يستنفد كل هذه الطاقة.

- المراهق حائر، قلق من توالي التغيرات النفسية والجسدية عليه، من هنا كانت الحاجة ماسة لمن ينصت له بصدق؛ وعلى الآباء محاولة اتخاذ لغة حوار معه، مستخدمين أسلوب الإرشاد والتوجيه بدلا من الرفض وفرض الرأي، مع إعطاء الأبناء الفرصة للتعبير عن رأيهم.

- المراهقون يميلون للتمرد، والانسلاخ عن مبادئ العائلة وقوانينها، ومن هنا يجب على الوالدين ترك مساحة معقولة من حرية التصرف، وتشجيعهم ولو بكلمة واحدة، إلى جانب تقديرهم واحترام مشاعر الاستقلال لديهم.

- الأبناء يمرون بفترة تغيير عصيبة، بينما الآباء تغمرهم روح الغضب والنقد المفرط، وعدم الصبر في تعاملهم معهم، هنا ينصح الخبراء بالتشجيع والحب، وعند التوجيه لابد من الاحترام دون فرض أو تسلط أو تحكم.

 







تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)