موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - قدوم رمضان...!! بقلم: يثرب سعيد
قدوم رمضان...!! بقلم: يثرب سعيد
موقع المرصد - السبت   تاريخ الخبر :2016-06-11    ساعة النشر :00:18


قدوم رمضان...!! بقلم: يثرب سعيد
 

نحن على مقربة نهاية الأسبوع الأول من شهر رمضان الكريم، أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات، جميعنا ننتظر بفارغ الحب والصبر مجيء هذا الشهر الفضيل، إلّا أنّ النصف الأخر بدأ يتحسب ويتوعد له كأن مجيئه مشقة وسيقطع رزقنا وينهي حياتنا، وما هو إلا شهر كباقي الأشهر، لكنه يختلف بروعته وشعائره وفضائله.

الكثير منا يستغل رمضان للتصرف اللاواعي لاستقبال هذا الشهر، كأننا لم نرَ في حياتنا الطبيعية لا طعامًا ولا شرابًا ولا مواد الغذائيه، صدقاً عندما ارى هذه التعامل مع هذا الشهر أنظر إلى الأمد البعيد لأرى أطفالنا المشردين .

وتزداد أكلاتنا وطبخاتنا على الموائد وكأننا محظورون من الطعام شهور، بالإضافةِ إلى ما يتبعه الحلويات وكأننا لم نره في أيّامنا، علماً أن كل هذا التبذير والتحضير والمبالغة بالطعام، ستأكله سلال القمامة بعد بضع دقائق من انتهاء الوليمة، سوف نتذكر عندها أننا لم نلتقط صوراً لإرسالها لموقع بانيت الذي يشتهر بهذه الظاهرة ومواقع أخرى، فلماذا نلتقط الصور وما هدفنا من ذلك!؟ هل أنت تجهز وتشتري وتبذر لتلتقط صورًا يراها الجميع ليعرف انك سعيد وفي بيتك طعام!!!

وقد نسي البعض أنّ من يتمتع براحة البال والسعادة هم ليسوا من يملكون الطعام والشراب، ومن يعتقد ذلك يكون أتعس البشر، فارتقوا.
هذا عدا عن الازدحام المروريّ الخانق، المضايقات، والمناوشات، التي سببها التحضير لموعد الإفطار وكأننا ننتظر لحظة رفع الآذان لنذهب لشراء ما نريد للإفطار، كم شخص منا فكر وتذكر طفل لاجئ اثناء هذه المراسم المبالغ بها؟؟ كم شخص منا ألقى اللوم على شهرِ رمضان بسبب المصروفات التي بذّرها استقبالاً لرمضان؟؟ وكم شخص منا سأل نفسه ماذا افعل؟؟

صدقاً أذكركم أن رمضان شهرٌ فضيل لا يختلف، ولكن احرص وفكر وتذكر إلى أين أنت ذاهب في هذه الطريق؟، ثلاثون يوماً ليسوا للتبذير وتنويع موائدنا بالكثير من الأطعمة والأصناف، ولكنه شهر ليجمع العائلة مع بعضها ويمتّن العلاقات وصلة الرحم، هو شهر الرحمة والمغفرة، ليكملوا فرائضهم اتجاه خالقهم.

وأخيرا وليس أخراً، أتمنى لكم شهر ملؤه السعادة وصفاء القلوب، أتمنى ان نتخلى عن الأمور التي ذكرتها أعلاه، ونستبدل تصرفاتنا وعاداتنا السلبيّة بالإيجابية والتغيير السليم التي يتغنى به هذا الشهر الفضيل.




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)