موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - الرئيس عباس في عمان: شرعيتي \\\"إهترأت\\\" وأريد التحول إلى \\\"مواطن\\\"
الرئيس عباس في عمان: شرعيتي "إهترأت" وأريد التحول إلى "مواطن"
موقع المرصد - الثلاثاء   تاريخ الخبر :2015-09-01    ساعة النشر :18:55


رأي اليوم: تحدث الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن شعوره الشخصي بان شرعيته القانونية ( اهترأت ) وباتت الحاجة ملحة للانسحاب من المشهد وترتيب الاوضاع بما يضمن عدم حصول صراع  للحفاظ على وحدة حركة فتح ومؤسسات منظمة التحرير .

وابلغ الرئيس عباس شخصيات سياسية اردنية التقاها في عمان على هامش زيارته الاخيرة للأردن بانه يريد ان يتحول الى مواطن وانه سينسحب بعد ترتيب الاوضاع في اللجنة التنفيذية للمنظمة واجتماعات المجلس الوطني مشيرا لضجره شخصيا من ترديد نغمة واسطوانة شرعية الرئيس والرئاسة .

لقاءات  الرئيس عباس مع المسؤولين والبرلمانيين الاردنيين كانت اكثر صراحة في المرة الاخيرة من اي وقت مضى  فقد كشف النقاب عن ان الاردن هو الذي طالبه العام لماضي بتوقيع وثيقة تضمن الوصاية الهاشمية على المسجد الاقصى والمقدسات في القدس مبلغا بانه تجاوب في هذا الشأن مع مطلب اردني حرصا على العلاقات المشتركة ودون اي نقاش وحتى لا يشعر الاشقاء في عمان بان السلطة ضد مسؤوليتهم في ادارة المقدسات .


وشدد ايضا على انه تعب شخصيا ويشعر بالإرهاق ويريد العودة للاسترخاء مع عائلته كمواطن عادي وترك القيادة لجيل جديد وهو أمر عرضه الرئيس الفلسطيني ايضا على العاهل الملك عبد الله الثاني الذي رفض بدوره وكما قالت “راي اليوم” خيار عباس في الاستقالة او الانسحاب.

فوق ذلك عبر عباس عن رفضه لاقتراحات بعقد الاجتماع المثير للجدل للمجلس الوطني الفلسطيني في العاصمة الاردنية عمان مصرا  على عقده في رام الله وسط  شروحات للموقف تتضمن اصرار الرئيس عباس على اجندته في هذا الموضوع ورغبته في اتخاذ قرارات الانتقال السريع نحو الوضع الجديد بمن حضر من اعضاء الوطن ودون الغرق في حسابات الفصائل وبشكل يضمن للرئيس التنحي.
وعبر مصدر ان خيارات الرئيس عباس في حال الاخفاق بعقد الاجتماع في رام الله ستكون الجزائر حسب مراقبين مطلعين




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)