موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - إلى من يقول أين الجبهة والتجمع من أحداث الأقصى !
إلى من يقول أين الجبهة والتجمع من أحداث الأقصى !
موقع المرصد - الاثنين   تاريخ الخبر :2015-07-27    ساعة النشر :12:30


نعم .. من حقكم تسألوا: طرزتم المقالات والتعليقات والبوستات في الدفاع عن الشذوذ الجنسي, وفديتم سباق رياضي مختلط بين الرجال والنساء بالأرواح والمهج وكأنه قضية تحرير فلسطين.

وقامت الدنيا ولم تقعد على الرقص المختلط في إفطار رمضان.

ولم نر أي ثورة حتى إعلامية حول أحداث الأقصى ! نعم يا أخوة هذا السؤال شرعي جدا جدا.

بل نسأل أيضا : لطالما هاجمتم الأبطال المتواجدين في الأقصى لأنّهم قاطعوا مسيرة العودة ولم تشكروهم لموقفهم البطولي.

ونسألكم أيضا : ما الفرق بين "برافر" والمسجد الأقصى ؟! فجعلتم "برافر" قضيتكم الأولى ونسيتم الأقصى.

وأنا أجيب : يكفي المرابطين شرفا أنّ الله اختصهم بهذا الرباط .. فإنّه لا يقدر عليه إلا من نوّر الله قلبه بالإيمان, وأيّده بمدد من عنده .. وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ... فلن تنتصر الأمّة إلا بسلامة المعتقد وبالتذلل بين يدي ربها, كما هم المرابطون على بوابات المسجد الأقصى ... وهذه الأحزاب العلمانية يغيظها جدا أن تكون في صف واحد تدافع عن مقدس ثم تسمع أصوات التكبير !! وهذا حصل أمامي من عضو كنيست مرة.

والحمد لله الذي يميز الطيب من غيره, وييسر لعباده الصالحين أجور المرابطين ...

همسة أخيرة : اللي بتجرو على الصيد, لا فيه ولا بصيده ... كشف للأقنعة !

أنا أتمنى أن تتواجد هذه الأحزاب فقط لترى أنّ المرأة المسلمة بألف رجل, وأنّ لها دورا لا يقوم به إلا الماجدات .. وليست كما ادّعى قادتها أنّها عورة وأنّها كمرطبان المكابيس !

 

علي أبو ليل - ناشط في شبكة التواصل الاجتماعي




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)