موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - عبد الحكيم طربيه : قصيدة العيد
عبد الحكيم طربيه : قصيدة العيد
موقع المرصد - الجمعة   تاريخ الخبر :2015-07-10    ساعة النشر :12:13


طَافَ الحَجيجُ وَرَقَّ القَلبُ فِي الحَرَمِ

وَهَلَّ خَيرٌ عَلى الآكامِ والقِمَمِ

واشْتدَّ شوقُ البَرايا فِي عِبادَتِهِ

والروحُ تَرْقَى بِها الطّاعاتُ كالنَّسَمِ

مَرحَى بأيامِكَ اللّهمَّ قَدْ سطَعَتْ

شَمسٌ تَحِلُّ بِنا كالنورِ فِي الظُّلَمِ

قَدْ عوَّدَتْنا دُروبُ البِرِّ نسلكُهَا

نَجْلُو القلوبَ مِنَ الأدْرانِ والألَمِ

نَرْنُو إلى روضةِ المُخْتَارِ فِي أَدَبٍ

نَرْجُو الشَّفاعَةَ فاشْفَعْ يا أَبَا الكَرَمِ

والروحُ عانَقَهَا شَوْقُ اللِّقَاءِ وَقَد

فازَت بِحَوْضِكَ فيهِ البُرْءُ مِنْ سَقَمِ

قُمْ يا مُريداً إلى الطّاعاتِ فِي سَحَرٍ

وامْسَحْ ذُنوبَكَ بالإيمانِ والنَّدَمِ

رتِّلْ كِتابَكَ وَأْجَرْ مِنْ تِلاوَتِهِ

فِيهِ البلاغةُ والإعجازُ فِي الكَلِمِ

أللهُ أكبَرُ نادَى الطائِفونَ فَهَا

هُمْ والملائِكَةُ الأشْهادُ كالنُّجُمِ

فاضَ الهُدَى وبِهِ الإسلامُ قَدْ نُصِرُوا

أدُّوا المناسِكَ بَعدَ الفَتْحِ والقَسَمِ

في الهَدْيِ مغفرةٌ والقلبُ مبتَهِجٌ

والرُّوحُ سَكْرَى بِكُلِّ الحُبِّ والهَيَمِ

حافِظ على صِلَةِ الأرْحامِ والنَّسَبِ

فالرِّزْقُ يُبْسَطُ فِي الجَنَّاتِ فاغْتَنِمِ

بَوَّأَكَ اللهُ بالغُفرانِ مَنزِلَةً

جنَّاتِ عدْنٍ بِها تَحْيا بِلا أَثَمِ

والزَّهْرُ غنَّى بِكُلِّ الأَرْضِ منبَهِراً

حتَّى طَغَى الطيبُ فَوقَ السَهْلِ والأَكَمِ

قَدْ لاحَ فِي مَكَّةَ الأنوارُ مبتَسِماً

عيدٌ مِنَ اللهِ يعلو ذُرْوَةَ النِعَمِ

يا عيدُ اهلاً حلَلْتَ الدَّارَ تغمُرُهَا

بالسَّعْدِ قَدْ لُحْتَ تُرْضِي كُلَّ مُبْتَسِمِ

يَا عيدُ مَا بِكَ وَالأَفْراحُ قَدْ مَزَجَتْ

بالدَّمْعِ مُهْجَةَ شعبٍ أفْضَلِ الأمَمِ

فَكُلُّ عامٍ وَجَمْعُ الأهلِ فِي فَرَحٍ سَخْنين

ُيا بَلَدَ الأمْجادِ والقِيَمِ

عبد الحكيم طربيه




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)