موقع المرصد الاخباري - سخنين
X Close
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
كوبون
Delta
omga
اكسبرت
موقع المرصد - النزاعات الاسرية الى اين ؟؟؟\\\" بقلم علي عثمان\\\"
النزاعات الاسرية الى اين ؟؟؟" بقلم علي عثمان"
موقع المرصد - الاربعاء   تاريخ الخبر :2015-04-29    ساعة النشر :21:22


ان الثمن الذي يدفعه مجتمعنا نتيجه تركيبة العلاقات الاسرية والاجتماعية يصبح مع الوقت عبئا عليه وليس ميزه نُحسٓد عليها، في السابق تميزنا عن باقي المجتمعات بالروابط الاسرية المتينة ما بين الأخ وأخيه وأخته وأمه وابيه اما اليوم فتكاد لا تجد أسرة لا يوجد فيها نزاعات مختلفة إلا ما رحم ربي . مع إقتراب موسم الاعراس وشهر رمضان الفضيل توجه لي بعض الاصدقاء ان اكتب عن الخلافات بين الأخوه ولكنني توجست من ذلك لعلمي ان هذا النوع من الخلافات اعتاها وأشرسها فيصبح قلب الاخ كالصخره او أشد صلابة فمن الصخر ما يتشقق منه الينابيع اما قلب هؤلاء لا يخرج منه الا الحقد والكراهية . اخواني الأعزاء مسألة العداوة بين الأخوة هي مسألة تلاحقهم مدى الحياة وفي كل مناسبة من فرح وترح ، لا بل يمتد اثرها الى الأجيال اللاحقة من الابناء والأحفاد وقد تؤدي الى نهايات لا تحمد عقباها وهي وصمة عار في جبين الأخوة ليوم الدين وما يثير السخرية ان كثير من الأخوه المتنازعين يحاولون رأب الصدع بين اخرين متنازعين ويصلون في الصفوف الامامية في المساجد . ان السبب الرئيسي لجميع الخلافات بين الأخوة هي الغيرة والحسد وهاتان صفتان اذا وجدتا في امرىءٍ سيطرت على عقله ونفسيته واصبح هذا الامر الشغل الشاغل له ومع الوقت يتحول الى مرض نفسي مزمن فلا يهنأ له بال في اي شيء بحياته حتى لو امتلك الدنيا كلها ولنا في القصص التوراتي والقرآني قصتين تتحدث عن الخلافات بين الأخوه الاولى : قتل قابيل لاخيه هابيل بعد ان لم يتقبل الله منه قربانه وتقبل من أخيه فثارت غيرته وقام بقتل أخيه ، وهنا استذكر جواب قابيل لرب العباد عندما ساله : أين اخيك ، اي بمعنى ماذا فعلت بأخيك فاجاب قابيل بسؤال متحذلق : احارس اخي لي؟. بمعنى هل اخي يحرسني ويرعاني ! طبعا هو يعرف ان طبيعه العلاقه الأخوية والأزلية والإلهية هي الاهتمام والعناية والمحبة والرعاية المتبادلة واراد ان يتهرب من ذلك وهذا ما لم يتقبله منه رب العالمين فوبخه ولعنه الى يوم الدين رغم ندمه على فعلته . القصة الثانية وهي قصة سيدنا يوسف واخوته الذين كادوا له بفعل الغيرة والحسد وقاموا ببيعه وأبعاده عن ابيه ، ولنتعلم من يوسف الصديق التسامح والرحمه فبالرغم من فعلة اخوته الشنيعة معه الا انه سامحهم وساعدهم وأكرمهم واستوعبهم وكان نعم الاخ . اخواني اخواتي سمي الأخ أخا لانه يتوجع ويتأوه من الغيظ والحزن على أخيه ولكن للأسف هذه المعاني نفقدها يوما بعد يوم ويبقى الناس مع آلامهم ووحدتهم وغضب ربهم الذي خلقهم من بطن واحده وأوصاهم بالمحبه والرعاية المتبادله فاختاروا جهنم في الدنيا والاخره .




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)