موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - صَرْخَةُ شَهِيد : بقلم عبد الحكيم طربيه
صَرْخَةُ شَهِيد : بقلم عبد الحكيم طربيه
موقع المرصد - السبت   تاريخ الخبر :2015-03-28    ساعة النشر :17:48


دَمُ الشُّهَداءِ نورٌ بِالفُؤادِ

بِيَوْمِ الأرْضِ ميْدانِ الجِهَادِ

حُمَاةُ الدَّارِ والأوْطَانِ أَنْتُمْ

صَنَعْتُمْ بِالدِّمَا شَرَفَ البِلادِ

أَعَزُّ النَّاسِ عِنْدَ اللهِ خَلْقاً

شَهيدٌ اِفْتَدَى وَطَناً يُنَادِي

"دَمَ الشُّهَداءِ لا تَذْهَبْ هَبَاءً"

فَتَحْمِي الأرْضَ مِنْ هَوْلِ الفَسَادِ

دَمَ الشُّهَداءِ يا شَرَفاً مَرُوماً

بَنَيْتَ المجْدَ بِالمرْمَى البَعِيدِ

بِرُوحِكَ خَالِدٌ فِي الرَّسْمِ حيٌّ

وفِي الفِرْدَوْسِ فِي عَيْشٍ رَغِيدِ

فَعَيْشُكَ فِي الجِنانِ مُنَعَّمًا فِي

مَقاعِدِ صادقِ الوَعْدِ حَميدِ

دَمُ الشُّهَداءِ أَرْوَى الأرْضَ مِسْكاً

وَطِيبُ الموتِ رَيَّانُ الفؤادِ

فَيومُ الأرضِ رَمْزٌ للفِدَاءِ

رِجالٌ قَادِرونَ على الأعَادِي

عَنِ العِرْضِ المَصُونِ نَذودُ فَخْراً

وَيَوْمُ الأرضِ يا عُرْسَ الشَّهيدِ

شهيدٌ ما أَعَزَّهُ مِنْ مَمَاتٍ

جَنَى الثَمَراتِ فِي يَومِ الحَصَادِ

وَأَضْرِحَةٍ يَفوحُ المجْدُ مِنْهَا

ويَزْدَهِرُ السَّبيلُ إلى المرادِ

رَماكَ رَصَاصُ غدْرٍ بِالحِمَامِ

فَنِلْتَ شَهادَةً رَمْزَ الخُلودِ

وَكُنْ فِيمَا افْتَدَيْتَ شِعارَ جيلٍ

يُغَذَّى بالكَرامَةِ والذِّيادِ

وشَيّدْتَ المعَالِي بالإبَاءِ

لِتَنْقُشَهَا عَلى صِدْقِ العُهودِ

هِيَ العَبْرَى لِذِكْراكُمْ تَنُوحُ

وَبِالعِطْرِ انْتَشَى لَحْدُ الأسُودِ

بكتكَ شَهيدَ أوْطَانٍ عُيونٌ

وَمَا عَلِمَتْ بِجَنّاتٍ وجودِ

فَصَبْراً، يَنْجَلِي لَيْلٌ دَجِيٌّ

بِصُبْحٍ لاحَ بالفَجْرِ الجَدِيدِ

دَمُ الشُّهداءِ عَلَّمَنَا الوَفَاءَ

وقَطَّعَ بِالفِدَا زَرَدَ القُيُودِ

وَعَزَّزَ فِي ضَمَائِرِنَا صُمُودٌ

وأَرْضَعَنَا الشَّهَادَةَ فِي المهُودِ

دَمُ الشُّهداءِ بُركانٌ يَثورُ

عَلَى الباغين ناراً بِاتّقادِ

وَكَم مِنْ خَائنٍ بالمالِ يُشْرَى

سَقَاهُ اللهُ بالذُّعْفِ المبيدِ

سَمَتْ هاماتُنا بِصُمودِكُمْ و

نُعَاهِدُكُمْ بإِبْرامِ العُهودِ

فَأنْتُمْ مَنْبَتُ الأَمَلِ القَديمِ

وَأنْتُمْ مَشْرِقُ الَمَجْدِ التَّليدِ

تَقاطَرَ صَافِيًا دَمُ مَنْ تَلَقَّى

بِصَدْرِهِ رمْيَ غدَّارٍ مَرِيدِ

أَسَلْتُ دُموعَ والِهَةٍ ، فَظُلْمِي

جِراحٌ دونَهَا خَرْطُ القَتَادِ

وَنَحْمِي بِالسَّواعِدِ والدِّمَاءِ

ثَرَى سَخْنين مِنْ غَدْرِ اللَدودِ

سلامُ للشهيدِ بُعَيْدَ وُدٍّ

فَمَا مَاتَ الذِي بِالنَّفسِ يَفْدِي

فَصَاحَ صِيَاحَ مَوْتورٍ سَلامٌ

أَيَا وَطَنِي كلأْتُكَ بِالجِهادِ

 




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)