وجدت دراسة حديثة أن مشاهدة التلفاز يمكنها مضاعفة احتمال الإصابة بتجلط الدم حتى لدى الأشخاص الرياضيين.

وكشفت النتائج أن خطر حصول #جلطة دموية يصل إلى 1.8 مرة أعلى لدى أولئك الذين يشاهدون #التلفزيون بشكل كبير مقارنة بالذين يشاهدونه نادرا أو لا يشاهدونه أبدا، وفق ما نشرته صحيفة "الديلي ميل".

وقالت ماري كوشمان، المشاركة في تأليف هذه الدراسة: "إن مشاهدة التلفزيون نفسه ليست أمرا سيئا في حد ذاته، وإنما الميل إلى تناول وجبة خفيفة والجلوس لفترات طويلة أثناء المشاهدة هو الخطر الحقيقي".

وبحثت الدراسة في الإصابات بتجلط الدم في عروق الساقين والذراعين والحوض والرئتين، التي تعرف باسم الجلطات الدموية الوريدية أو الخثار الوريدي.

ووجدت الدراسة التي قدمت في اجتماع لجمعية القلب الأميركية، أن #السمنة هي المرض الأكثر شيوعا لدى أولئك الذين يشاهدون التلفزيون بشكل مفرط، وأن حوالي 25% من زيادة خطر الإصابة بتجلط الدم يمكن تفسيرها بوجود السمنة.

وقالت الدكتورة كوشمان إنه يجب التفكير في كيفية الاستفادة من وقت مشاهدة التلفزيون في الحفاظ على صحة جيدة من خلال استخدام بعض الأجهزة الرياضية مثل الدراجة الثابتة، ما يضمن التحرك أثناء مشاهدة التلفزيون، أو يمكن تأجيل مشاهدة التلفزيون 30 دقيقة والمشي قليلا، "وإذا كنت تريد مشاهدة البرنامج المفضل لديك، قم بتسجيله أثناء وجودك خارج المنزل حتى تستطيع مشاهدته في وقت لاحق وتتخطى الإعلانات".