موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - قتل أمه بضربها 100 مرة.. ويريد راتبها التقاعدي!
قتل أمه بضربها 100 مرة.. ويريد راتبها التقاعدي!
موقع المرصد - الاحد   تاريخ الخبر :2017-07-16    ساعة النشر :21:54


بعد أن قتل رجل أميركي مصاب بمرض #الصرع والدته في عام 2012 عبر ضربها 100 مرة على الأقل، قام هذا الأخير بتعبئة بيانات طلب الحصول على المال من استحقاق أمه التقاعدي.

والرجل، واسمه #هنري_واكتيل (24 سنة) من سكان #نيويورك، لم يتم إدانته بجريمة القتل التي وقعت في الشقة التي كان يقطنها مع والدته في #مانهاتن، بسبب أنه مصاب بـ #مرض الصرع، ونجح في الإفلات من العقاب في عام 2014 بعد أن دافع محاميه عنه ببراعة.

وكانت #كارين_كاي معلمة اللغة الإنجليزية في مدرسة لا غوارديا الثانوية، قد تعرضت لكسر في الجمجمة والأضلاع ونزيف داخلي، بعد أن ضربها ابنها 100 مرة، كما تظهر سجلات المحكمة.

وقد عثر على الأم فاقدة للوعي فوق بركة من دمها على أرضية المطبخ، من قبل خدمات #الطوارئ، وتوفيت في وقت لاحق بالمستشفى.

وأثبتت المحكمة أن الابن ليس لديه أي ذكرى لهذا الهجوم جراء #نوبة_صرع ألمت به.

 

مستفيد من التقاعد

وأشارت صحيفة "نيويورك بوست" إلى أن #واكتيل الذي يحتجزه مكتب #الصحة_العقلية بولاية نيويورك، مدرج كمستفيد من حساب #التقاعد الخاص بوالدته.

وينص نظام تقاعد المعلمين في مدينة نيويورك على الانتظار في حالة القضايا الجنائية، وعدم منح المستحقات إلى حين معرفة نتيجة القضية، حيث يتم حرمان #القاتل أو الجاني من مستحقات ضحاياه.

إلا أن محامي واكتيل أكد أن هذه القاعدة لا تنطبق على موكله، لعدم إدانته جنائيا، معتبراً أنه يحق لموكله الحصول على #بوليصة #تأمين ومزايا #التقاعد من مستحقات والدته التي قتلها.

 

تفاصيل ما جرى يومها

وقد قتلت الأم بعد أن كانت قد اتصلت بالرقم 911 للطوارئ لتخبرهم بأن ابنها يعاني من نوبة صرع ويتطلب المساعدة.

وقال الادعاء للمحكمة إن واكتيل هاجم والدته فجأة، بينما كانت لا تزال على الهاتف، وقد تمكن مشغل #الطوارئ من سماع صراخ الأم.

وقد اتُهم الابن الذي كان طالبا بجامعة فوردهام، في البداية بالقتل من الدرجة الثانية، ولكنه لم يدن بسبب مرضه، وقد أُرسل للعلاج.

ووجدت التشخيصات الطبية أن واكتيل لم يكن يدرك ما يفعله في الوقت الذي هاجم أمه، وفي مثل هذه الحالات يتم عادة احتجاز المتهمين في مستشفيات عقلية حتى يوافق القاضي على الإفراج عنهم.




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)