عاد ريال مدريد سريعاً إلى صدارة الترتيب بعدما خطفها الغريم برشلونة لساعات قليلة بتحقيق فريق العاصمة الإسبانية الفوز على مضيفه أوساسونا بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد ضمن مباريات الجولة رقم 22 لليجا.

تقدم ريال مدريد أولاً عبر كريستيانو رونالدو في الدقيقة 24 قبل أن يتعادل أصحاب الأرض في الدقيقة 33 عبر سيرخيو ليون، فيما سجل إيسكو هدف التقدم في الدقيقة 63 وإختتم البديل فازكيز الأهداف في الدقيقة 93 ليرتفع رصيد ريال مدريد إلى 49 نقطة في الصدارة، فيما توقف رصيد أوساسونا عند 10 نقاط في قاع الترتيب.

المدرب الصربي بيتار فاسيليفيتش مدرب فريق أوساسونا إختار طريقة 4-4-2 بوجود الثنائي إيمانوييل ريفييرا وسيرخيو ليون في المقدمة، فيما إعتمد الفرنسي زين الدين زيدان مدرب فريق ريال مدريد على طريقة 3-4-3 بوجود الثلاثي كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمه وإيسكو في المقدمة.



اللقاء بدأ بسيطرة واضحة للاعبي ريال مدريد وإستحواذ شبه تام على الكرة في معظم الفترات، حيث وصلت نسبة الإستحواذ إلى 71% لصالح ريال مدريد في بعض الأوقات ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى أصحاب الأرض.

تعرض فريق أوساسونا لضربة موجعة مبكراً، بعدما إضطر مدربه لإجراء تبديل أول مبكر بعد مرور ربع ساعة فقط بإخراج الظهير الأيمن تانو بونين بعد تعرضه إلى إصابه خطيرة ليدفع بدلاً منه باللاعب دافيد جارسيا.

وفي الدقيقة 24 ومن أول ظهور حقيقي للدون رونالدو، نجح ريال مدريد في تسجيل الهدف الأول، بعدما مرر الفرنسي كريم بنزيمة الكرة للاعب البرتغالي الذي تسلم بشكل مميز داخل منطقة الجزاء مسدداً في المرمى لتصبح النتيجة تقدم الضيوف بهدف دون مقابل.



لم يستسلم لاعبي أوساسونا، ولم يمنح الهدف سيطرة مطلقة للاعبي ريال مدريد على مجريات اللعب، فعادل سيرخيو ليون النتيجة سريعاً وتحديداً في الدقيقة 33 بعد هجمة مرتدة سريعة تلقى خلالها الكرة في المساحات الشاسعة الموجودة في دفاعات الريال ليضعها ببراعة من فوق الحارس ليعود التعادل من جديد بين الفريقين.

إرتفع نسق اللقاء بشكل واضح بعدها ووصل كلا الفريقين إلى مرمى الأخر ولكن دون تعديل في النتيجة، ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.

الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيلة التي خاض بها الفريقان الشوط الأول في ظل رغبة كلا المدربين في تأجيل التبديلات بعض الوقت.



سيطر لاعبو ريال مدريد على مجريات الأمور مع إنطلاق الشوط، وضغطوا لاعبي أوساسونا بشكل واضح الذين تراجعوا للخلف للحفاظ على مرماهم وحاولوا الوصول إلى مرمى الضيوف عبر الهجمات المرتدة ولكنها كانت غير مكتملة في معظم الأوقات.

بعد فترة من الضغط والسيطرة الواضحة، وتحديداً في الدقيقة 63 ترجم الإسباني إيسكو ذلك لتقدم بتسجيل الهدف الثاني لريال مدريد بعدما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء مسدداً إياها بنجاح على يسار الحارس سيريجو.



تغير أداء الفريقين نسبياً بعد الهدف، فتخلى أوساسونا عن اللعب الدفاعي فيما خف ضغط لاعبو ريال مدريد وأصبح الإعتماد على سرعة رونالدو في ظل وجود مساحات خلف مدافعي أوساسونا هو أسلوب المرينجي.

لم يتغير شكل اللقاء مع وصوله للمنعطف الأخير، فظل تراجع لاعبو الريال مع الإعتماد على الهجمات المرتدة هو السائد وهو ما إستغله اللاعب البديل لوكاس فازكيز في الدقيقة 93 بتسجيل هدفاً ثالثاً ليطلق الحكم صافرته بعد ذلك معلناً نهاية اللقاء بفوز ريال مدريد.