موقع المرصد الاخباري - سخنين
الرئيسية      |     من نحن     |     اجعلنا المفضلة     |     اتصل بنا
`

مداد
موقع المرصد - إغتصاب “الكلبة” أناستازيا يشعل مواقع التواصل الاجتماعي في مصر
إغتصاب “الكلبة” أناستازيا يشعل مواقع التواصل الاجتماعي في مصر
موقع المرصد - الاحد   تاريخ الخبر :2016-12-04    ساعة النشر :22:31


القاهرة ـ انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي المصرية، خلال اليومين الماضيين، بقضية اغتصاب الكلبة أناستازيا، وتعاطف رواد موقعي “فيسبوك” و”تويتر” مع الكلبة التي تردد أن ثلاثة شباب تناوبوا اغتصابها.

 وقد أدى ذلك إلى إصابتها بتهتك كامل في الرحم ونزيف حاد، ودشن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ (#إعدام_مغتصبو_الكلبة)، مطالبين بمعاقبتهم.

القصة بدأت عندما نشرت إحدى مستخدمات “فيسبوك”، على صفحتها الشخصية، صورة للكلبة، أناستازيا وهي في حالة إعياء شديد، واتصلت الفتاة بإحدى دور إنقاذ الحيوانات، الذين حضروا بالفعل، وأخذوا الكلبة، وبالكشف الطبي عليها اكتشفوا تعرضها للاغتصاب. وفق موقع “سبوتنيك” الروسي.

وقال نور، المنقذ الذي استقبل أناستازيا، إن “الرحم عند الكلبة وصل لحالة من التورم وفق تشخيصات الطبيب المعالج لها”، وظهرت أكثر من رواية عن مغتصب أناستازيا.

الرواية الأشهر هي أن هناك ثلاثة شبان اغتصبوا الكلبة، وهي الرواية الأكثر انتشارا. بينما الرواية الثانية، قالت إن الكلبة تعرضت لـ”هتك عرضها” عن طريق عصا خشبية. بينما قال المنقذ نور إنه “بالمنطق وبحكم خبرتي في إنقاذ كلاب من الشارع، قابلت 7 حالات بنفس الطريقة… وعند بحثنا في المنطقة وجدنا أن عدد الكلاب الذكور أكثر من الإناث، ما يؤدي إلى تزاوج أكثر، وطبعا لا يحصل نزيف أو تورمات في الرحم”.

ورغم ذلك، سجل موقعا “فيسبوك” و”تويتر”، شهادات أخرى عن وقائع للتعدي الجنسي على الحيوانات، وخصوصا في الريف. ولم يتطرق القانون المصري لمثل هذه القضايا من اغتصاب الحيوانات، بل تحدث فقط عن تعمد أذى الحيوانات، أو قتلها، فنصّ قانون العقوبات على أن “يعاقب بالحبس مع الشغل كل من قتل عمدا الحيوانات من دواب الركوب أو الجر أو الحمل أو من أي نوع من أنواع المواشي أو أضر بها ضررا كبيرا”.

وفي مادة أخرى نص على أن “يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر أو بغرامة لا تتجاوز مائتي جنيه كل من قتل عمدا بدون مقتض أو سم حيوانا من الحيوانات المستأنسة أو أضر به ضررا كبيرا”.




تعليقات الزوار

يرجى الحفاظ على مستوى مشاركه رفيع وعدم ارسال تعليقات خارجه عن نطاق الموضوع والتي لا تتماشى مع شروط الاستخدام

اسمك (غير اجباري)
بريدك الإلكتروني (غير اجباري)
الموضوع
التعليق (غير اجباري)