أفاد مصرد أمني رفيع لـ"العربية.نت" بأن عدد القتلى في مداهمة إربد في الأردن بلغ 7 أشخاص. وكانت قوات الأمن الأردنية اشتبكت، مساء الثلاثاء، مع مسلحين يشتبه بأنهم من المتطرفين في محافظة إربد شمال المملكة قرب الحدود السورية، ما أسفر عن سقوط قتلى بينهم ضابط برتبة نقيب و7 مسلحين.

إلى ذلك أفاد مراسل العربية بأن الاشتباكات استمرت لساعات ليلاً في إربد التي تبعد حوالي 80 كيلومترا شمال العاصمة الأردنية عمّان.

وأوضح المصدر أن عنصرين أمنيين آخرين واثنين من المدنيين كانا في المكان عند تنفيذ العملية أصيبوا بجروح، لافتا إلى "القبض على أحد الخارجين عن القانون".

وشاركت شرطة مكافحة الشغب والقوات الخاصة بالعملية واسعة النطاق في إطار ما وصفه مسؤول أمني بأنها واحدة من أكبر عمليات التفتيش عن الخلايا النائمة التي تضم متعاطفين مع الجماعات المتطرفة خلال الأعوام الماضية.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور خلال جلسة الأعيان اليوم الأربعاء حول إقرار قانون الانتخاب إن الجماعة التي اشتبكت معها الأجهزة الأمنية في إربد الأمس مرتبطة بتنظيمات إرهابية قد خططت لتعتدي على أمن الوطن.

وأعلن الأمن العام في بيان رسمي انتهاء القوات الأمنية من المداهمة التي نفذتها أمس في مدينة إربد ضد مجموعة من الخارجين عن القانون والتي أسفرت عن سقوط قتلى وإصابة آخرين بينهم ضابط برتبة نقيب يدعى راشد حسين الزيود.

وأشار البيان إلى إصابة 5 من زملاء الزيود يرقدون على سرير الشفاء بحالة حسنة ومتوسطة.

ولم يشر البيان إلى جنسيات من وصفهم بـ"الخارجين عن القانون" او الخطة التي كانت ستفذها تلك الجماعة المسلحة.