نجح لاعبو يوفنتوس في العودة من بعيد بتحويل خسارتهم أمام الضيف بايرن ميونيخ بهدفين دون مقابل لتعادل بهدفين لكل فريق، وذلك في ذهاب دور ال 16 لدوري أبطال أوروبا، ليحافظ الفريق الإيطالي على اّماله في التأهل.


تقدم لبايرن ميونيخ توماس مولر في الدقيقة 43 قبل أن يسجل روبين الهدف الثاني في الدقيقة 55، فيما أعاد الثنائي ديبالا وستورارو يوفنتوس للمباراة بهدفين متتالين في الدقيقتين 63 و76 على التوالي.

أليجري اختار طريقة 4-4-2 لخوض اللقاء لمواجهة الأطراف القوية لبايرن ميونيخ، كما فضل البدء بالعائد من الإصابة ماندزوكيتش بدلاً من موراتا ليستغل خبرة اللاعب الكرواتي وقوته البدنية للتعامل مع التشكيلة الدفاعية غير المتجانسة لبايرن ميونيخ بسبب الإصابات.

أما جوارديولا فدفع بالثنائي كيميش وألابا في قلب الدفاع في ظل غياب بواتنج وبادشتوبر للإصابة مفضلاً الإبقاء على بنعطية على مقاعد البدلاء، فيما منح التشيلي فيدال موقعاً في التشكيلة الأساسية لمواجهة فريقه السابق بدلاً من الإسباني ألونسو.

المباراة بدأت بشكل حذر من كلا الفريقين مع صراع كبير بينهما على فرض الكلمة في منطقة وسط الملعب.

بمرور الوقت كاد الفريق الألماني مباغتة أصحاب الأرض مرتين الأولى عبر تسديدة لفيدال ولكن الحارس بوفون تعامل معها بشكل رائع، فيما كانت الثانية هي الأقرب لمولر ولكنه تصرف فيها ببطء.


عاد يوفنتوس تدريجياً للمباراة وتماسك لاعبوه بعد فترة كان الفريق الألماني فيها هو الأقرب للتسجيل ولكن ظلت النتيجة كما هي سلبية بدون أهداف.

ظل بوفون هو حاجز الأمان لليوفي في ظل القوة الهجومية الكبيرة للاعبي بايرن ومحاولة لاعبيه المستمرة لتسجيل هدف على الأقل يسهل المهمة في لقاء الإياب، فيما ارتفعت صيحات الجماهير مطالبة لاعبيها باللعب بشكل هجومي أكبر.

وفي الدقيقة 43 يترجم الألماني مولر سيطرة فريقه واقترابهم الواضح من مرمى الحارس بوفون بتسجيل الهدف الأول لبايرن ميونيخ مستغلاً الارتباك الواضح وغير المبرر للاعبي يوفنتوس.

مرت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم بايرن ميونيخ بهدف دون مقابل.

أجرى المدرب أليجري تبديلاً بين شوطي المباراة بالدفع بالبرازيلي هيرنانيس بدلاً من ماركيزيو في تبديل على الأرجح اضطرارياً.

بدأ لاعبو يوفنتوس الشوط الثاني بشكل أفضل مما كانوا عليه خلال الشوط الأول، ولكن ظلت الخطورة على مرمى الحارس نوير غائبة مما دعى جماهير يوفنتوس لتشجيعهم للعب بشكل أكثر إيجابية.

في الدقيقة 55 ومن هجمة سريعة ضاعف الهولندي روبين النتيجة لصالح بايرن ميونيخ بتسجيل الهدف الثاني لفريقه عبر يسارية قوية.

بعدها هدأ بايرن ميونيخ قليلاً فيما بدأ لاعبو يوفنتوس يحاولون الحفاظ على ماء وجه الفريق فتقدموا للأمام حتى أعاد ديبالا الأمل لفريقه بهدف في الدقيقة 63 لتشتعل المدرجات مطالبه لاعبيها بالمزيد.

نشط لاعبو يوفنتوس بعد الهدف فيما حاول لاعبو البايرن استغلال المساحات الموجودة وكاد كوادرادو وبوجبا ان يدركوا التعادل سريعاً ولكن الرعونة في انهاء الهجمات منعت ذلك، ليلجأ أليجري ثانية لمقاعد البدلاء بالدفع بلاعبه ستورارو بدلاً من سامي خضيرة.

في الدقيقة 76 ينجح البديل ستورارو من إدراك التعادل لليوفي بعد تمريرة من البديل الأخر موراتا لتشتعل الأجواء تماماً في ملعب يوفنتوس.

تراجع لاعبو يوفنتوس في الدقائق الأخيرة للحفاظ على النتيجة خشية تلقي هدف ثالث ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق.